أبوظبي في 26 أبريل 2021 نفذ مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة زيارات تفتيشية شملت 292,968 منتجا متنوعا من المنتجات المقيدة المعروضة في منافذ البيع والمراكز التجارية على مستوى الإمارة منها 40,18 منتجا على المنصات ومواقع البيع الإلكترونية وذلك خلال الفترة ما بين العام 2017 إلى الربع الأول من العام الجاري

 

ونفذ مفتشو قطاع خدمات الأسواق والمستهلكين - الذراع الميداني للمجلس - حملات تفتيشية بهدف حماية حقوق المستهلكين والتأكد من سلامة المنتجات والموازين القانونية المستخدمة والمتداولة في إمارة أبوظبي بما يحقق عدالة الأسواق حيث تم تنفيذ زيارات تفتيشية على الأسواق والمراكز التجارية خلال الربع الأول من العام الجاري شملت 22,247 منتجا متنوعا فيما تضمن الزيارات الميدانية 72,629 منتجا خلال العام الماضي.

وتضمنت الحملات التفتيشية منتجات الأجهزة الكهربائية التي استحوذت على المركز الأول من حيث عدد المنتجات التي خضعت للتفتيش بواقع 91,857 منتجا تلتها ألعاب الأطفال بعدد 79,71 منتجا تلتها منتجات التبغ والسجائر بعدد أكثر من 70 ألف منتج تلتها المنظفات وإطارات المركبات والمواد الملامسة للأغذية.

وقال عبدالله احمد اليزيدي المدير التنفيذي للشؤون الاستراتيجية في مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة - في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات "وام" بمناسبة اليوم العالمي للملكية الفكرية الذي يوافق 26 أبريل من كل عام - إن الزيارات الميدانية والرقمية التفتيشية على المنتجات والسلع تأتي في إطار تكامل الجهود بن جهات أبوظبي وبمشاركة القطاع الخاص كل في نطاق تخصصه للتصدي للسلع الغير مطابقة للمواصفات أو المغشوشة والمقلدة بهدف الحفاظ على الثقة في الأسواق ودعم حقوق الملكية الفكرية والابتكارات والإبداعات في مختلف المجالات من خلال التأكد من مطابقة جميع المنتجات للاشتراطات والمتطلبات اللازمة.

وأضاف أن اليوم العالمي للملكية الفكرية فرصة مثالية نستعرض خلالها الجهود الرائدة التي اتخذتها إمارة أبوظبي بالتعاون مع جميع الشركاء من القطاعين العام والخاص للتصدي للبضائع المقلدة والمغشوشة بما يحفظ حقوق المبدعين والمخترعين محليا ودوليا ويشجع قطاع الصناعة الوطني وجذب الاستثمارات والذي من شأنه أن يعزز النمو الاقتصادي المستدام.

وأكد أن مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة يستهدف من خلال استراتيجيته دعم مسيرة التنمية المستدامة وتعزيز مكانة أبوظبي وجعلها مركزا اقتصاديا عالميا من خلال العمل مع الشركاء الاستراتيجيين للمجلس على بناء الثقة في المنتجات الوطنية وأنظمة الجودة والمطابقة التي تضاهي أرقى المعايير العالمية.

وأشار المدير التنفيذي للشؤون الاستراتيجية إلى أنه في إطار جهود المجلس لتمكين الجهات التنظيمية في أبوظبي وتوفير احتياجاتها من مواصفات وبرامج مطابقة وتطوير البنية التحتية للجودة تم تشكيل لجنة بمشاركة القطاعين العام والخاص للتأكد من شمولية منظومة المواصفات والوثائق الفنية للمتطلبات التنظيمية في أبوظبي.

وأوضح اليزيدي أن مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة أصدر 14 دليلا إرشاديا إضافة إلى 27 معيارا فنيا لأبوظبي و 126 اشتراطا فنيا لأبوظبي تتضمن جميعها مواصفات لعدد من القطاعات الحيوية والنية التحتية والخدمات المعمول بها في أبوظبي بما يوفر مرجع موحد يخدم جميع القطاعات ويحقق رؤية حكومة أبوظبي للمستقبل.

جدير بالذكر أن الزيارات الميدانية التفتيشية لمجلس أبوظبي للجودة والمطابقة تستهدف التأكد من مطابقة المنتجات للاشتراطات الإلزامية في الدولة من خلال التركيز على أربعة محاور رئيسية وهي "التأكد من عدم تداول منتجات مسحوبة إضافة إلى حصول المنتجات المقيدة المعروضة على شهادات المطابقة فضلا عن توفر المعلومات الإيضاحية للمنتجات وأخذ عينات للمنتجات المقيدة وفحصها في المختبرات للتأكد من سلامتها".

ويهدف مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة إلى رفع جودة الصادرات والمنتجات المتداولة محليا وذلك من خلال تطوير بنية تحتية للجودة في إمارة أبوظبي وتوفير خدمات البنية التحتية للجودة للشركاء والمتعاملين.

ويشكل المجلس إطارا داعما للجهات التنظيمية وقطاع الصناعة في أبوظبي وهو يأخذ على عاتقه مهمة ترسيخ الدعائم المتينة لاقتصاد الإمارة وتعزيز انفتاحها على الأسواق العالمية من خلال إنشاء وتطوير بنية تحتية قوية للجودة.

المصدر

أخر تحديث28 نوفمبر 2021
X
تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقع الويب الخاص بك.
باستخدام موقعنا ، أنت توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
تأكيد